الرئيسية » رياضة » “يوسف بلايلي ” فاكهة الكرة الجزائرية

“يوسف بلايلي ” فاكهة الكرة الجزائرية

منذ نعومة أظافره، جمع بين عشق الكرة وممارستها بأداء يوحي على مستقبل مشروع لاعب كبير ، مرت السنوات ليظهر لاعب في غرب الجزائر “إسمه “يوسف بلايلي “يشير إشارة بأصبعه إلى أعلى الملعب محييا الجمهور، بعد أن يسحرهم بتمريرة متقنة لزميل أو بعد أن يركن الكرة برسمة فنان مذهلة في شباك المرمى ، ليصبح النجم رقم واحد في ناديه الأحمر والأبيض مولودية وهران .

ذكاء حاد، رشاقة كروية قل نظيرها تصنع الأعاجيب،ليرتبط إسمه بالمتعة في البطولة الجزائرية، مع مراوغاته الفذة وانسلالاته الذكية ورشاقته المبهرة التي جعلته ينقل سحره من الجزائر إلى الملاعب التونسية في تجربة ناجحة مع العملاق “الترجي ” جعلت منه مدلل الجماهير بهذا النادي الكبير.

وبعد تألق باهر في البطولة التونسية عاد للجزائر من بوابة “إتحاد العاصمة ” الذي أصبح أكثر قوة إفريقيا مع تواجد يوسف بلايلي الذي صنع العجب وأصبح اللاعب رقم واحد في البطولة الجزائرية قبل أن تتحطم قلوب عشاق الكرة بخبر إيقاف يوسف بلايلي عن ممارسة الكرة بعد عقوبة كانت كالفاجعة على محبيه .

عودته إلى الملاعب بعد سنتين من العقوبة لم تكن فقط من أجل ممارسة الكرة وإنما لإكمال كتابة إسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكرة الجزائرية ، فكان بين الحين والآخر يُحدث نفسه “يجب ألا تكون عاديًا، ولابد أن تنزع عنك تلك المأساة التي ألمَّت بك دون ذنب، أو تدخُّل منك، أنت تستحق الأفضل، وعليك أن تكون كذلك” فكان له ماأراد بعد عودة قوية مع ناديه الترجي التونسي إنتهت بتزعم القارة الإفريقية من خلال التتويج بدوري الأبطال والعودة للمنتخب الجزائري من الباب الواسع.

كل شيء يسير حسبما يرسم ويخطط، وكأنَّ الحياة تعوضه عن شهور العتمة والظلام التي عاشها في فترة عقوبته وتضيء له مصابيحها واحدًا تلو الآخر، فاستُدعي إبن وهران للدفاع عن ألوان منتخب بلاده في كأس أمم إفريقيا التي تحتضنها مصر أم الدنيا ، وهذا بعد موسم خرافي في البطولة التونسية وعلى الملاعب الإفريقية.

وكعازف يطرب الآذان، أو كساحر يخطف الأنظار، أصبح “يوسف “عنصر لايستغنى عنه في تشكيلة المدرب “جمال بلماضي ” ،بعد أن قدم كل مايحتاجه الخضر في المباريات التصفاوية وحتى التحضيرية ، فلم يكن أحد قادرًا على إيقافه مهما بلغت قوة المنافس، فهو يراوغ ويمر ويخادع الكل، وفي الأخير يسكن الكرة أو يساهم في تسجيل الأهداف ، فلم يعد مجرد لاعب، بل أصبح مدلل الجماهير الجزائرية التي تنتظر منه الكثير من أجل النجمة الثانية.

بقلم – صدام رقيق

عن مشاهير الساعة

شاهد أيضاً

“نور أبو البيه” الفتاة المعجزة

لم تكن “نور أبو البيه ” في حاجة لأحد أن يرسم لها حياتها ومستقبلها ، …