الرئيسية » غير مصنف » “يوسف بلايلي” المعجزة التي ستحكى لكل الأجيال

“يوسف بلايلي” المعجزة التي ستحكى لكل الأجيال

لم يكن “يوسف بلايلي ” في حاجة لأحد أن يرسم له حياته ومستقبله ، بعد أن تفجرت موهبته منذ نعومة أظافره، فبدأ يكتشف بأنه موهوب بكرة القدم و يمتلك قدرات ربانية في مداعباتها على طريقة الكبار ،مذهل في الأداء ،وملك في المباريات ،ماجعل الكل يقف أمام طفل معجزة .

كبر “يوسف بلايلي ” وهو يدرك تماما هدفه في الحياة،ولكنه كان يعلم بأنه من الصعب تحقيق ذلك بسهولة دون تضحيات ومثابرة وجد وصبر من أجل الوصول إلى القمة.

رحلة “يوسف بلايلي ” نحو تحقيق أهدافه لم تكن على طريق مفروش بالورود بل كان طريقه ملئ بالمخاطر والصعوبات وليالي العذاب ، ولكنه لم يستسلم رغم كل الألام التي جعلته كالفارس المثقل بالجروح ، بل كان دائما يمشي على فكرة أن في هذه الحياة يجب أن تقاتل كي تضمن لنفسك مكانة حتى مع حجم المشاكل التي قد تواجهها فأي لحظة.

قتال “يوسف بلايلي ” قابله خصوم عديدة من المنافقين والكذابين من أصحاب المكر والسوء والماكدين الذين لم يزعزعوا من معدنه الأصيل الذي إنفجر في وجوههم وخرج منتصرا عليهم وحقق المجد بعد أن إعتقد الجميع بأن يوسف بلايلي قد إنتهى.

“يوسف ” كان كالمحارب الذي لايترك معركة إلا وخرج منها فائزا بالطول والعرض ، فمن طفل موهوب هو اليوم بطل إفريقيا مع المنتخب الجزائري وحتى مع ناديه الترجي التونسي الذي سيغادره لكتابة المزيد من القصص الجميلة في مسيرته التي ستحكى لكل الأجيال ،فهو يشعر بأنه من واجبه أن يوظف مواهبه التي منحها إياه الله وذلك من أجل التحدث بإسم أولئك الذين لاتحظى مواهبهم بفرصة أن تسمع ويكون أكبر قدوة ومثال لكل الشباب الجزائري والعربي.

بقلم -صدام رقيق

عن مشاهير الساعة

شاهد أيضاً

“بغداد بونجاح “اللاعب الذي يعول عليه الجزائريين من أجل النجمة الثانية

“بغداد بونجاح “اللاعب الذي يعول عليه الجزائريين من أجل النجمة الثانية القدرة الرهيبة على المراوغة، …