الرئيسية » رياضة » “فهد موسى ” موهبة كروية تصنع الأعاجيب

“فهد موسى ” موهبة كروية تصنع الأعاجيب

لم يكن “فهد موسى ” في حاجة لأحد أن يرسم له حياته ومستقبله ، بعد أن تفجرت موهبته منذ نعومة أظافره، فبدأ يكتشف بأنه موهوب بكرة القدم و يمتلك قدرات ربانية في مداعباتها على طريقة الكبار ،مذهل في الأداء ،وملك في المباريات ،ماجعل الكل يقف أمام طفل معجزة .

كبر “فهد موسى ” وهو يدرك تماما هدفه في الحياة،ولكنه كان يعلم بأنه من الصعب تحقيق ذلك بسهولة دون تضحيات ومثابرة وجد وصبر من أجل الوصول إلى القمة.

رحلة “فهد موسى ” نحو تحقيق أهدافه لم تكن على طريق مفروش بالورود بل كان طريقه ملئ بالصعوبات وليالي المثابرة و الإجتهاد ، ولكنه لم يستسلم رغم كل المتاعب بل كان دائما يمشي على فكرة أن في هذه الحياة يجب أن تقاتل كي تضمن لنفسك مكانة حتى مع حجم المشاكل التي قد تواجهها فأي لحظة.

“فهد موسى ” كان كالمحارب الذي لايترك معركة إلا وخرج منها فائزا بالطول والعرض ، فمن طفل موهوب هاهو اليوم نجم من نجوم كرة القدم داخل القاعات بالإمارات العربية المتحدة من خلال بوابة ناديه “الإتحاد”.

ذكاء حاد، رشاقة كروية قل نظيرها تصنع الأعاجيب،ليرتبط إسمه بالمتعة في كرة القدم داخل القاعات ، مع مراوغاته الفذة وانسلالاته الذكية ورشاقته المبهرة التي جعلته ينقل سحره في كل المباريات .

وكعازف يطرب الآذان، أو كساحر يخطف الأنظار، أصبح “فهد موسى “عنصر لايستغنى عنه في تشكيلة الاتحاد ،بعد أن قدم كل مايحتاجه هذا النادي في جميع المباريات ، فلم يكن أحد قادرًا على إيقافه مهما بلغت قوة المنافس، فهو يراوغ ويمر ويخادع الكل، وفي الأخير يسكن الكرة أو يساهم في تسجيل الأهداف ، فلم يعد مجرد لاعب، بل أصبح مدلل النادي الذي ينتظر منه الكثير من أجل القمة.

عن مشاهير الساعة

شاهد أيضاً

بايرن ميونيخ قريب جدا من معادلة الإنجاز التاريخي لنادي برشلونة

بعد تحقيقه كأس السوبر الألماني ليلة أمس في نهائي مثير ضد غريمه التقليدي بورسيا دورتموند …