الرئيسية » فن » الفنانة “نور أبو البيه ” .. شخصية طبيعية جادّة ومرحة وذات رسالة هادفة

الفنانة “نور أبو البيه ” .. شخصية طبيعية جادّة ومرحة وذات رسالة هادفة


لست متأكد إن هي ولدت من رحِم الجمال أم أن الجمال ولد من رحِمها ! معادلةٌ صعبٌ تحليلها مع شخصية مثل “نور أبو البيه ” لمعت كنجمة في سماء الفن الأصيل وتستمر فيه كمرأة جميلة تتلون بمزاجها الخارق بالتميّز والإبداع.

عنيدة هي “نور أبو البيه “، جريئة حدّ المغامرة وربما من أكثر الشخصيات جرأة بخوض غمار جديدة بمواهبها المتعددة ،وهذا ما عودتنا عليه دائماً ولكن ما يميزها حقاً هو ذكاؤها ، حادة الذكاء ، هي صاحبة رؤية ونظرة ثاقبة وخارقة لكل الإحتمالات، فتراها تُجيّر كل العقبات والمشاكل والجدل لمصلحتها، تروضها من ثم تتخطاها وتخرج منتصرة في كل مرة ، وتخرج أقوى في كل مرة فأصبح كسب الرهان عليها “تحصيل حاصل” فهي الحصان الفائز دائماً .

من يتابعها على مواقع التواصل الإجتماعي وإن أمعنا النظر ، وعلى الرغم من أن روعة جمالها تسلب العقول والعيون معاً قبل التركيز على أعمالها ، إلا أن ” نور أبو البيه ” إستطاعت أن تسلب كل الحواس وتحبس كل الأنفاس، محترفة حدّ الإقناع، طبيعية، شرسة في إستثمار كل مؤهلاتها دون مبالغة، لغة جسد عالمية أزهرت ابداعاً، حتى تكاد لا تصدق أنها فعلت! مبدعة في كل حالاتها وشخصياتها، تلوًنت، تبدًلت، تقوقعت ثم تطورت وتحولت إلى حديث الكل بعد أن حصدت الإشادة والتقدير من المحترمين ، فخرجت دون أدنى شك منتصرة على نفسها أولاً وعلى منتقديها وحسادها وحاقديها ثانيا.

ما أشهى الحديث عن ” نور أبو البيه ” إن اللسان البشري، حتى الصدئ منه، يمسي وعليه “النور ” إذا ما نطق بإسم هذه الفنانة التي هي أكثر كثيراً من كاتبة، و أقل قليلاً من أسطورة ،أجل هي ساحرة بمواهبها الخارقة ، هي وجه غريب الجمال, تبرز منه عينان كبيرتان, عميقتا الغور, حادتا النظر, شديدتا التأثير على وجه جميل كأنه وجه كوكب دريّ يسبح في الفضاء, تدهمه غيمة داكنة في ليلة خريفية، هي نفسها لم تعد تعرف من تكون من كثرة عشاقها و لكن كل “معجب أصيل ” يعرف أنّها سلطانة تستحق كل هذا العشق والإحترام.

هيا شاعرة متميزة، وكاتبة من ذهب نقشت ذاتها في سماء الفن بحروف من ألماس ، حيث إستطاعت فرض نفسها بقوة وساهمت في التعريف بنفسها وفنها ، فصنعت لنفسها مكانًا في القلوب، وكتبت إسمها بأعمالها المتميزة، و أسرت كلماتها المئات من العاشقين لقلمها الساحر ، فكل “قارئ ” يذوب حبا ويجد هناءه وسعادته في كلماتها القوية و الحنونة والتي تحملهم بين ذراعيها الدافئتين وتضمهم إلى نقطة في القلب من صدر الوجود هي الغناء والغناء هو النشوة، والنشوة هو الإتحاد مع الكون.

هيا ليست كاتبة فقط ،بل نموذج ودليل للنجاح والتألق والتواضع ومثال في اﻹنسانية ، فهي عندما تتحدث عن نفسها تبدو وكأنها تعطي نصائح للجميع بأن اﻹنسانية هيا مبدأ الحياة والحب هو أهم صفة يجب على كل إنسان التحلي بها، كما أنها تضع نهاية للكذبة الكبرى التّي تعودنا سماعها من حسادها وأعداء نجاحها ممن يريدون تلطيخ سمعتها وشخصيتها بكلام الغيرة والحقد والنميمة والقذف بالأكاذيب التي لن تغير من سمعتها لأنها كالوردة في حديقة مليئة بالأشواك !

محاولة تحطيمها ووصفها بالسوء ليس بالأمر السهل ،فستجد نفسك تكذب لأنها شخصية نادرة تتميز بالصدق والحس الإنساني وحب الخير والدفاع عن الحق ومحاربة الظلم ،فشعارها السلام والمحبة وتناول قضايا المجتمع بشكل عام وقضايا المرأة والدفاع عنها بشكل خاص ، كما أنها عاشقة للخير والتعاون والمودة وكل من حالفه الحظ و جمعته معها علاقة عمل أو صداقة يدرك فعلا بأنها شخصية جديرة بالمدح والثناء.

“نور أبو البيه ” التي تتميز بجمال الشكل والروح و الكلام وجمال القلب والصفات ، كما أنها تمتلك شخصية طبيعية دون أن يخالطها زيف أو تصنع ،شخصية متجانسة عبارة عن خليط عجيب من عدة صفات، فهي تجمع مابين الكرم والجود وحسن الخلق ومابين جزمها بأن الحق حق والباطل باطلا دون تساهل أو مراوغة،
ناهيك عن شخصيتها المرحة والتي تحس بالصدق والأمان في نبراتها والتي تكون ممزوجة بالجدية أحيانا ولكن بطابع فكاهي وبتواجدها تحس بأن المكان تحيط به هالة من الإحترام والتقدير والكثير من الجمال .

“نور أبو البيه ” و التي كانت بوجهها الطفولي الرائع ورقتها الخادعة واثقة تماما من أنها ستصبح شخصية عامة ذات رسالة هادفة ، لم تكن تعرف في أي نوع أو في أي مكان سيتحقق ذلك ولكن لم يتسرب إلى نفسها أي قدر من الشك في ذلك كما لو كانت منذورة لمصير ” رسول ” فهنيئا لمصر وهنيئا للوطن العربي بل هنيئا للعالم على وجود “نور ” شخصية بعمق إنساني كبير.

بقلم:صدام رقيق

عن مشاهير الساعة

شاهد أيضاً

تكريم مرشد الحكمانى كأفضل صانع عطور في الوطن العربي بمهرجان الفضائيات

كرم مهرجان الفضائيات العربية رائد الأعمال العمانى مرشد بن راشد الحكمانى كأفضل مصمم عطور في …