الرئيسية » فن » “الحرية رسالة من سولكينغ وأولاد البهجة تنطق بصوت الحق

“الحرية رسالة من سولكينغ وأولاد البهجة تنطق بصوت الحق

بعنوان ” الحرية ” أبدع النجم سولكينغ بأغنية تضامنية مع أبناء بلده في كل مكان والذين يخوضون ثورة “سلمية بيضاء” ضد الفساد والجهل والظلم والتخلف، وضد إختطاف الدولة من العصابة التي تحكم الجزائر مند سنوات ، ثورة دون قطرة دم واحدة يخوضها الشعب الجزائري من أجل إستعادة جزائريته التي سلبتها الجماعة من أجل إستعادة سيادته المغتصبة و كرامته المنتهكة، يخوضها بكل الحب والإحترام دون حقد أو كراهية أو إنتقام من أي كان ليكون الإنتصار في النهاية للشعب والوطن دون غيرهما.

أغنية الحرية كانت عبارة عن رسالة من ” سولكينغ وأولاد البهجة ” وهم متسلحين بدماء المليون ونصف مليون شهيد التي وهبت نفسها لموت وإستشهاد وخلقت الموت راية كبرى لتحرير البلاد وأصبحت رمز البطولة والجهاد وداست على أفراحها بأيام الأعياد ليقول أبناءها اليوم لاللظلم والفساد.

نعم هي رسالة من ” سولكينغ وأولاد البهجة ” من واقع لا خيال ،أغنية تنطق بصوت الحق ، هيا للحرية ،هيا للنضال ،هيا أيها الأبطال ، فإن العيش جريمة تحت راية الأنذال ، فالجزائر العظيمة أم لا تنجب سوى الأبطال وسيدة أن وضعت من رحمها طفلا قالت هي يا ولدي للنزال ،فأنت لم تخلق للذل،وإنما خلقت لتعيش سالما منعما وغانما مكرما.

” سولكينغ ” وبهذه الأغنية يكون قدد حرّر قلوب الملايين من الحزن ولو لحين، كما قال سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم : من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان ، فمن حق الجزائريين أن يفرحوا والغناء فعل مقاومة وأنّ بإمكان من لا يملك إلاّ حباله الصوتيّة، أن يلفّ الحبل حول عنق عدوه ، يكفي أن يُغنّي، فلا قوّة تستطيع شيئًا ضدّ من قرّر أن يواجه الظلم بالغناء .

بقلم – صدام رقيق

عن مشاهير الساعة

شاهد أيضاً

تكريم مرشد الحكمانى كأفضل صانع عطور في الوطن العربي بمهرجان الفضائيات

كرم مهرجان الفضائيات العربية رائد الأعمال العمانى مرشد بن راشد الحكمانى كأفضل مصمم عطور في …