الرئيسية » فن » اختاري رجلا وليس ذكراً

اختاري رجلا وليس ذكراً

بقلم : دعاء نعيم

نعم هي كل المجتمع وليس نصفه، هي ذلك الكائن الذي يضفي بهجه علي الحياه، هي قنديل الوجود والنور وسط العتمه، هي من تنجب وتحب وتقدم ما لديها لإسعاد من حولها، هي التي وجب تدليلها، ولكن للأسف حُمل علي عاتقها كل هموم الدنيا من عمل وأطفال ونزوات وحماقات الرجال وأخيراً ألسنتهم وشهواتهم، هي التي إذا صبرت أقامت بيت رغم خراب عقول رجاله وإن عملت وإجتهدت قامت بتربية جيل يعرف قواعد وأسس دينه ودنياه وله مبدأ ولو رأي كل ماهو سيء …. فهي الدنيا.

لست عنصرياً ولكني حيادياً، أري الاضطهاد في عالمنا العربي الذي يدعي العولمه والعلم والانفتاح ضد كل ماهو أنثوي.

فالمرأة المطلقه أصبحت عاهره تباع بورقة جواز عرفي سلعه رخيصه لتسلية أصناف الذكور والعقول وكأنما يحملها المجتمع عبء تربيته الخاطئه.

الرجال الذين يتزوجون لينجبون ويهرولون وراء حماقات نزواتهم ولا يبحثون  إلا عن الأسهل، ولكن يهوون الصيد، صيد الشريفات، للمرأة التي تحمل أعباء الرجال، وتتحمل عبء أبناءها وحدها، فالمرأة تعمل وتكافح وتتمني أن تجد من يحبها يوما ويدللها، ولكنها تدخل في صدام وصدمه مع عقول فارغه لا تريد سوي اللعب بعواطفها وسمعتها وكرامتها فقط، فهل يوجد أحقر من هذا؟

فالتي تنشغل بالعمل والعلم وتحقيق الذات وتضع الزواج بزاويه حياتها لا اساسها، ينعتوها بالعانس وينتقدون نجاحها وكأن النجاح الأول هو الرجل،
والتي تجلس بالمنزل لتربي أبناءها وتخدم زوجها ينظرون لها نظرة الدونيه وكأنها تحولت من زوجه محبه لخادمه ليس من حقها أن تفصح عن مابداخلها وليس من حقها أن تري نفسها جميله أو تطلب أن يهتموا بها وكأنما ختم علي جبينها أن تحيا وتهب حياتها لإرضاء من حولها.

هناك ذكوراً يرتعبون من زوجاتهم بالمنزل، ويتوددون للنساء بالخارج، يعاشرون زوجاتهم بحب وغرام وينهروهم وينكروهم أمام من يريدوا إصطيادهم، أليس بينكم رجلاً رشيدا.

فكثيرا من العبارات والعثرات والمواقف أراها لأجد نفسي أمام مجتمع منحلة رجاله لا يفكرون سوي  بنزواتهم وشهواتهم وكأن الدنيا أفرغت كل ماعندها وما تبقي سوي شهوتهم، يفكرون أننا مثلهم، عفواً، فنحن نري كثيراً بالحياه أهم وأفضل وأمتع من وجود مثلكم، فمتعه أبناءنا ونجاحنا وأن نري أنفسنا بعيوننا في المرآه نساء جميلات فهذه متعه أفضل من وجودكم، فالسفر مع رفقائنا والمرح والتسوق خير من وجودكم الباهت.

صدقوني الطعام الجيد والنوم بمفردنا خير من النوم بجوار رجلاً لا يشعر بما داخلنا من حزن ولا يحترم مانعانيه من إرهاق نفسي وبدني، فنحن نمتلك أنفسنا، وشهواتنا معلقه بعواطفنا لا بأعضائنا فنحن نختلف عنكم.

فدعوني أشرح لكم وأعرفكم أنني أعرفكم جيداً
نحن لا نهوي الإختلاط ولكن تخالطت افعكارنا لننساق وراء متطلبات الحياه اللتي أجبرتنا أن نعمل كالرجال ويجلس الرجال كالنساء في المقاهي والمولات، فنحن نعلم أن جميعكم خائنون ولكن هناك من أتت له الفرصة وهناك من ينتظرها
تنظرون لنا بنظره آكلي فلوس الرجال عفوا أيها الجهلاء لقد خلقتم لتدللونا لا لتعذبونا وجب عليك كرجل أن تدلل امرأتك مادياـ ونفسياً واجتماعياً وعاطفياً، فهذه هي مسئوليتك كرجل، ويتحدثون عن المرأة في أنها تطمع فيما معه.

عفواً عزيزي أنت وما ملكت لها فهي فقط مدللتك امرأتك التي تتمتع بها وجب عليك تدليلها، فالرجال قوامون علي النساء بما انفقوا من أموالهم وإذا سقط الإنفاق سقطت القوامه.

كيف تنظر لنفسك أنك رجل وتري أنه كثيراً علي زوجتك أن تشتري لها ما تريد أو تدللها بما تيسر من أموالك، الرجل الحقيقي من يدلل أنثاه دون أن تطلب، من يتحمل أعباء الحياه ولا يعايرها بما يقدمه لها، فمن كانت أولوياته هي أن تعيش أنثاه ملكه لا ينقصها شيء فهذا من شيم الرجوله أما عن البخيل فقد حذرنا منه رسولنا الكريم، أما عن من يعيش عاله علي المرأة أو حتي تحمل هي النصف وهو النصف عفواً فينقصك الكثير، فهي بهذا تحمل وتتصدق عن نفسها بما تدفعه معك ببيتك.

أري رجالاً كثيره تهرول وراء المرأة الثريه العاقلة القويه الطموحة الناجحة وتحاول أن تدنثها أو تعرقلها أو تخمد نجاحها أو تقلل منها أولئك من ينقصهم الروح لا يثقوا بأنفسهم مهزوزين داخلياً، لايروا في نفسهم جميلا ولو قليلا، ناقصون ليس لهم اصدقاء لأن وجوههم ليست واحده وألسنتهم كاذبه، فابتعدوا عنهم، فالرجل الحقيقي يسعد لنجاح امرأته ويفخر بوجودها لا يريد إخفاءها أو طمس نجاحها.

عزيزتي ضعي كل رجل يدق بابك بإختبارات
” إختبار الصدق والإخلاص والبخل والأخلاق ” فمن له مباديء لا ينحني أمام العواصف ولو اشتدت، ومن أخلص لنفسه ولقلبه لن يري سواكي إلا إذا اخرجك من محيط حياته فالاصيل لا يخدع قلبين، والكريم لن يبخل بما لديه ولو قليل وقليل دائم محب للخير، والبخيل يري المال خير منك،
اختاري من كان كلامه قليل واصدقائه يدومون معه لسنوات طويله، اختاري لو وجدتي من يحترم قلبك وعقلك وقلمك من لا يهينك، اختاري رجلا وليس ذكراً.

عن مشاهير الساعة

شاهد أيضاً

حيدر أحمد يطرح إعلان مصور جديد للمزيونة للعطور في الامارات

طرح الفنان السوري حيدر أحمد إعلانه المصور الجديد لصالح (المزيونة للعطور)الامارات العربية المتحدة ..انستغرام:almizyonh64 Studio. …